اخبار اليمن الانتقارير

تصنيف الحوثي متى ؟.. إرهابي بامتياز

تؤكد مليشيات الحوثي الانقلابية يوما بعد يوم للعالم مجددا أن السلام فريضة غائبة عن شريعتها الدموية، وأنه لا أفق لأي حراك دولي يستهدف إنهاء معاناة الشعب اليمني ما دامت المليشيات الحوثية مستمرة في استهدافها الأعيان والسفن السعودية والمجازر الحوثية التي تلقى دعما إيرانيا فاضحا ولم تخف إيران يوما دعمها لمليشيا الحوثي الانقلابية، كما أنها لا تنكر استغلالهم كأداة تخريبية قذرة للعبث بأمن اليمن والمنطقة، فهي تمدهم بالمال والسلاح والتدريب والخبراء من أجل هدف واضح وهو نشر الفتنة وبث الفرقة والانقلاب على أنظمة الحكم الشرعية. لقد تضامن العالم وأدان بشدة واستنكر قيام مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران باستهداف المناطق والأعيان المدنية في منطقة خميس مشيط بطائرة مسيّرة مفخخة اعترضتها الدفاعات الجوية لقوات التحالف ودمّرتها بالإضافة إلى التعرض لسفينة سعودية، إلا أن الحوثي يستمر في تحديه السافر للمجتمع الدولي، واستخفافه بجميع القوانين والأعراف الدولية، فالمليشيات مستمرة في العدوانية المتعمدة والممنهجة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة وهذا يعد دليلاً على سعي هذه المليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.. ويظل السؤال قائما لماذا يقف العالم متفرجا على الإرهاب الذي يرعاه نظام الملالي في اليمن؟ إن الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران عبر ذيولها في المنطقة واسعة النطاق ورفعت وتيرة الإرهاب الإيراني بعد أن تحركت المملكة لحماية المنطقة من الخطر فوقفت في وجه الحوثي المدعوم من ولاية الفقيه لحماية الخاصرة العربية والإسلامية والخليجية من الخطر الإيراني حيث أرادت طهران أن تكون البوابة التي تدخل بها إلى منطقة الخليج العربي غير أن هبة السعودية لإجهاض المشروع الإيراني منعت هذا الاختراق.إن المملكة لجأت لكل الطرق في التعامل مع الموقف في اليمن غير أنها وجدت أن طهران ممثلة بجماعتها الإرهابية تصر على إحداث الفوضى وسفك الدماء لتنفيذ المخطط الإيراني بغزو المنطقة من خلال الخاصرة الخليجية وهذا ما إكده إمعان جماعة الحوثي في تجاوزاتها، ورفضها الانصياع لإرادة المجتمع الدولي وقراراته، والمساعي القائمة لتطبيق الهدنة، والجهود الحثيثة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.

المصدر من هنا

تعليق واحد

  1. الحوثيون اتبثوا للعالم بأنهم رجال دولة شجعان !
    انظروا إلى العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الشماليه الحره الأخرى وانظروا إلى بقية المحافظات اليمنية الجنوبيه وقارنوا بينها و ستجدون أن الفارق بين المحافظات الشماليه الحره ذات السياده تسير من انتصار إلى انتصار وعلى كافة الجبهات والصعد بينها المحافظات اليمنية الجنوبيه المحتلة من قبل دول العدوان على اليمن بما فيها أمريكا وبريطانيا تعاني على كافة الجبهات والصعد ؟!
    واذا سألت أبناء المحافظات الجنوبيه المحتلة هل هذا صحيح سيقول لك نعم هذا صحيح ورب الكعبه ؟!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى