اخبار الرياضة

اعتصام فوق الحلبة.. احتجاج نادر لملاكم فرنسي في أولمبياد طوكيو

ظلّ الملاكم الفرنسي مراد علييف جالسا خارج الحلبة نحو ساعة بعد استبعاده من نزال للوزن فوق الثقيل في منافسات الملاكمة بأولمبياد طوكيو اليوم الأحد.

 

وأنهى علييف الجولة الأولى متقدما 3-2، ليوقف الحكم نزاله مع البريطاني فريزر كلارك قبل 4 ثوان من نهاية الجولة الثانية.

 

وعانى كلارك جرحا أعلى العين ورأى الحكم أندرو موستاشيو أن علييف تعمّد نطح منافسه.

 

ورمى علييف بغضب الواقي الخاص بالفم إلى المدرجات الخالية، ولكَم كاميرا التلفزيون ثم دخل في اعتراض مع كلارك قبل أن يجلس على سلالم الحلبة محتجًّا.

 

وظل علييف جالسا بجانب الحلبة نصف ساعة ثم خرج من القاعة بعد حديث مع المسؤولين قبل أن يعود عقب ذلك بربع ساعة.

 

وقال علييف (26 عاما) للصحفيين “هذا ظلم، كنت متقدما في النزال. (الحكم) أوقف النزال دون تحذير وأبلغوني أنني خسرت، لذا أعتقد أن ما حدث كان متعمّدا”.

 

وأضاف “طوال حياتي كنت أستعد لهذا الحدث، لذا كان من الطبيعي أن يجنّ جنوني”.

 

وانتهى النزال في ربع النهائي ليضمن كلارك الحصول على البرونزية، وقال الملاكم البريطاني إنه يتعاطف مع نظيره الفرنسي ونصحه “بتجنب تلطيخ سمعته”.

 

وقال كلارك “شعرت أن هناك ضربتين بالرأس ولكنني لا أعرف ما إذا كان هذا مقصودا أم لا. لن أقف هنا وأقول إنه قام بها عن عمد لأنني واثق أنه لا يرغب في إنهاء مشاركته الأولمبية بهذه الطريقة”.

 

وأضاف “مررت بمثل هذه المواقف من قبل. في العادة يتوقف تفكيرك وتعبّر عن مشاعرك، إنه ملاكم جيد.. لم أرد أن يلطخ سمعته أو أن يكون فظا تجاه الحكام أو المسؤولين لأنهم يقومون بعملهم فقط. كنت أحاول تقديم نصيحة من ملاكم أكبر سنا وأكثر خبرة”.

 

وتابع “هذه الأمور تحدث، أصبت بخيبة أمل في كثير من المرات في مسيرتي وواجهت العديد من التقلبات. هذه خيبة أمل له، أنا أعرفه وهو شخص جيد، أؤمن أنه سيكون بطلا”.

 

ولم يبلغ احتجاج علييف المدى الدرامي الذي بلغه احتجاج الكوري الجنوبي بيون يونج إيل الذي جلس في وسط الحلبة مدة 67 دقيقة بعد أن خسر نزالا في أولمبياد 1988، إذ أُجّل انطلاق بقية المنافسات إلى ما يزيد على ساعة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر الموقع اليمني من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى