اخبار العالم

طالبان تهاجم 3 مدن كبرى في أفغانستان وقوات الأمن تخوض معارك شرسة

تدور معارك عنيفة حول ثلاث مدن أفغانية كبرى تقع غربي وجنوبي البلاد حيث يحاول مسلحو طالبان انتزاع السيطرة على تلك المدن وطرد القوات الحكومية منها.

وتفيد تقارير بأن مسلحي طالبان دخلوا مناطق في مدن هرات، غرب، ولشكرجاه وقندهار في الجنوب.

وحققت طالبان مكاسب سريعة في المناطق الريفية منذ الإعلان عن رحيل جميع القوات الأجنبية تقريبا بحلول سبتمبر/أيلول.

لكن مصير هذه المدن الرئيسية قد يكون حاسما للصراع في أفغانستان، وسط مخاوف من حدوث أزمة إنسانية وشكوك بشأن قدرة القوات الحكومية على الصمود.

ويُعتقد أن طالبان استولت على ما يصل إلى نصف مساحة أفغانستان، بما في ذلك معابر حدودية مع إيران وباكستان.

وحذر أحد أعضاء البرلمان في قندهار من أن المدينة معرضة لخطر السقوط، حيث نزح عشرات الآلاف من الناس بالفعل وتلوح في الأفق كارثة إنسانية.

وقال جول أحمد كامين، في تصريحات لبي بي سي، إن الوضع يزداد سوءا كل ساعة، وكان القتال داخل المدينة هو الأشد حدة منذ 20 عاما.

وأوضح كامين أن طالبان تنظر الآن إلى قندهار كنقطة محورية رئيسية، وهي المدينة التي يريدون جعلها عاصمتهم المؤقتة.

وشدد على أنه إذا استولت طالبان على قندهار، فسوف تفقد الحكومة السيطرة أيضا على خمس أو ست مقاطعات أخرى في المنطقة.

وقال النائب البرلماني إن أكثر من ثلاثين ألف شخص في المدينة نزحوا بسبب القتال وهم في أمس الحاجة إلى الطعام والماء.

وأضاف أن مقاتلي طالبان في عدة جوانب من المدينة، وبسبب العدد الكبير من السكان المدنيين لن تتمكن القوات الحكومية من استخدام الأسلحة الثقيلة إذا دخلها المسلحون بشكل كامل.

ضربات جوية

بخصوص التطورات في هرات، قال مراسل تولو نيوز، إن الاشتباكات اشتدت مع دخول مسلحي طالبان الأجزاء الجنوبية من المدينة ذات الأهمية الاقتصادية.

ووردت أنباء عن وقوع قتال في خمسة مواقع مختلفة على الأقل. ولا تزال الولايات المتحدة تشن ضربات جوية لدعم القوات الأفغانية، التي استعادت السيطرة على منطقة حول المطار.

وقتل حارس خارج مجمع للأمم المتحدة بالقرب من المطار يوم الجمعة، وعلقت الأمم المتحدة بأنه هجوم متعمد لطالبان.

ويقول السكان إن أماكن قليلة في المدينة آمنة وبعض الناس يحملون السلاح للدفاع عن أنفسهم.

وأعلن إسماعيل خان، القائد السابق الذي حارب القوات السوفيتية في الثمانينيات، عن تشكيل حركة مسلحة لمحاولة الدفاع عن المدينة.

أما عن لشكرجاه، عاصمة إقليم هلمند الجنوبي، فتشير الأنباء إلى أن مسلحي طالبان ما زالوا على مسافة كيلومترين من وسط المدينة، على الرغم من أن القوات الحكومية نجحت في صد محاولات تقدمهم خلال الليل.

وقال قائد القوات الأفغانية إن المسلحين تكبدوا خسائر كبيرة.

وكشفت مصادر محلية لبي بي سي أن طالبان تقدمت بالقرب من مكتب الحاكم يوم الجمعة، قبل إجبارها على التراجع.

“إمارة إسلامية”

توقع مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص لأفغانستان، توماس نيكلاسون، أن الحرب “سوف تزداد سوءا”.

وقال لكبيرة المراسلين الدوليين في بي بي سي ليز دوسيت، إنه يخشى أن تكون طريقة تفكير طالبان الآن “مثلما كانت في الماضي وإعادة تأسيس … إمارتهم الإسلامية”.

وحذر القائد السابق للقوات المسلحة البريطانية الجنرال ديفيد ريتشاردز، من أن الانسحاب الدولي قد يؤدي إلى انهيار معنويات الجيش الأفغاني، مما يؤدي إلى سيطرة طالبان وربما تجدد التهديد الإرهابي الدولي.

كما حذرت المنظمات الإنسانية من أزمة كبيرة في الأشهر المقبلة مع استمرار طالبان في هجومها، ونقص الغذاء والماء والخدمات، واكتظاظ مخيمات النازحين.

وكانت الولايات المتحدة قد هاجمت أفغانستان بمساعدة حلفاء دوليين وأسقطت حركة طالبان التي كانت تحكم البلاد وأجبرتها على ترك السلطة في نوفمبر/كانون الثاني 2001.

وكانت طالبان تتعاون مع تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن، الذي اتهمته واشنطن بتدبير هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

لكن على الرغم من وجود قوات أمريكية ودولية بشكل دائم في أفغانستان، وإنفاق مليارات الدولارات لتدريب وتسليح القوات الأفغانية، ظلت طالبان موجودة دائما واستطاعت تنظيم صفوفها مؤخرا.

في فبراير/شباط 2020، وافق الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب وحلفاؤه على صياغة اتفاق مع طالبان بشأن انسحاب القوات القتالية الدولية.

وهذا العام، أعلن الرئيس جو بايدن أن الانسحاب الكامل سيتم بحلول سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى