اخبار اليمن الانتقارير

وزير الأوقاف ‘‘محمد شبيبة’’ يُحرج عبدالملك الحوثي بسؤال جريء ويدعوه لقبول هذا التحدي

تحدى مسؤول حكومي زعيم المليشيات الإرهابية عبدالملك الحوثي أن يتجرأ على مصارحة الشعب بما يريده من خلال الاحتفال بما يسمى يوم الولاية.

وقال وزير الأوقاف والإرشاد، محمد شبيبة، في مقال له بعنوان “سؤال وتحدي” إن عبدالملك الحوثي يزعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم عيَّنَ علي بن أبي طالب رضي الله عنه خليفة من بعده بلا فصل، دعونا نُسلم جدلا أن الرسول نص على علي وعينه خليفة وإمامًا على المسلمين وأن هناك إنقلابا حدث ضده!!

وأضاف: لكن السؤال العريض: هل نص النبي عليك أنت ياعبد الملك وعينك على اليمنيين ؟ إن قلتَ لا ، قلنا فتلك حقبة قد مضت لا علي موجود ننتخبه، ولن يخرج من قبره ولو أقمنا ألف غدير وإن قلت نعم أنا ابنه وقد نص النبي على أن الإمامة والخلافة والحكم فيني ولي، قلنا فأخرج إلى اليمنيين وقل بعظمة لسانك أنا إمامكم بأمر السماء!!

وخاطب شبيبة، زعيم الحوثيين، قائلًا: إذا كنت تعتقد أن محاولة سيطرتك على حكم اليمن من الدين، وهي عبارة عن امتداد لولاية أمير المؤمنيين كما تزعم، فاخرج واعلنها لليمنيين لا تواري ولا تغالط ولا تلبس لباس التقية، بل قلها صريحة ولا تترك ترديدها على الزنابيل فقط!!

وتساءل: كيف تستحي من إعلان عقيدة تراها من صميم الدين؟!! هل هي فضيحة حتى تستحي من إعلانها وإظهارها؟!!

وأشار وزير الأوقاف إلى أن هذه عقيدة الحوثي التي لا يتجرأ على الإفضاح بها، وقال: نعرف أن هذا باطنك وأنك تعتقد أن حكم اليمن نزل لك في قرطاس من السماء، لكن لن تستطيع أن تظهر ما تبطن وتعلن ما تكتم!! مضيفًا: نعلم أن هذا الكذب وهذه الخرافة ترتع في صدرك ولكنك تخشى أن يطلع عليها الناس، لأن الخرافة والكهانة ولى زمانها ولن تعود ولو البستها لباس علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

واختتم الوزير شبيبة، مقاله بتوجيه تحدٍ صريح لزعيم المليشيات، قائلًا: أتحداك في واحدة من اثنتين: الأولى: تعلن أن الأمر شورى وأن الحكم يخضع لاختيار الناس لا بطنين ولا عيال حسنين. والثانية: تعلن أن الحكم فيك بأمر الله ونص الرسول.

ورد قائلًا: لن تعلن الأولى لأنك ستنسف عقيدتك التي تؤمن بها وتلقنها سرا أو عبر غيرك .. ولن تعلن الثانية لأنك تعلم أنها ستكون فضيحة يصعب ترقيعها .

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى