اخبار اليمن الان

مطالبة حقوقية بفرض عقوبات جنائية على مليشيات الحوثي

طالبت منظمة حقوقية، اليوم الجمعة، بفرض عقوبات جنائية على قيادة مليشيات الحوثي في الحديدة، على خلفية مقتل 3 مدنيين وجرح آخرين بانفجار لغم أرضي للحوثيين في باص أثناء توجههم للمشاركة في عرس، جنوبي الحديدة.

ووقعت المجزرة بمنطقة الهدة بقرية الشجيرة التابعة لمديرية الدريهمي جنوب الحُديدة أثناء ذهاب الأشخاص للمشاركة في أحد الأعراس.

وأعربت منظمة سام للحقوق والحريات في بيان لها، عن إدانتها للحادث الذي أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 11 آخرين بجروح خطيرة أثناء تواجدهم في أحد الأعراس بقرية الشجيرة بالدريهمي.

وأكدت مصادر للمنظمة أن اللغم كان مزروعًا في أحد الطرق المؤدية إلى مكان تواجدهم.

وقالت المنظمة إن تكرار سقوط ضحايا بسبب الألغام التي زرعها الحوثيون بصورة عشوائية ودون أيّة خرائط لها؛ يثبت بما لا يدع مجالًا للشك بأنهم متورطون بالاستهداف المتعمد للمدنيين.

وأكدت أن الأمر يوجب على المجتمع الدولي فرض عقوبات جنائية على القيادات العسكرية الحوثية في محافظة الحديدة وتقديمهم للعدالة، وإغلاق أي حوار مع الجهات والأشخاص الذين ثبت تعمدهم استهداف المدنيين اليمنيين.

وأفادت مصادر محلية بأن هذه الحادثة حولت العرس إلى عزاء، إذ لا يزال المصابون يرقدون في مستشفيات المدينة.

يشار إلى أن زراعة الألغام دون وجود علامات مميزة عليها تخالف مجموعة كبيرة من قواعد القانون الدولي وتوجب معها فتح تحقيق في تبعات الحادث. بحسب سام.

ويلجأ الحوثيون لزراعة الألغام لمنع تقدم القوات الحكومية، وتتهمهم الحكومة اليمنية بزراعة أكثر من مليون لغم في المحافظات اليمنية منذ بداية الصراع عام 2015. وهو العدد الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.

ووثق التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان سقوط أكثر من 1929 قتيلاً مدنياً خلال 6 سنوات، بينهم 357 طفلاً و146 امرأة، وتحدث عن إعاقة وتشويه أكثر من 2242 مدني، بينهم 519 طفلاً و167 امرأة في الفترة نفسها بسبب الألغام.

وخلال السنوات الست منذ اندلاع الحرب في اليمن، وثّق التحالف أيضاً تدمير وتضرر أكثر من 2872 منشأة عامة وخاصة في عدد من المحافظات، بسبب استخدام الألغام المضادة للأفراد أو المضادة للمركبات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى