اخبار اليمن الان

صحيفة بريطانية : لي ذراع بين البرلمان اليمني والانتقالي الجنوبي

تحديث نت/العرب:

تقف السلطة الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس عبدربّه منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي على مشارف مرحلة جديدة من التوتّر بسبب خلاف متصاعد حول عقد جلسات البرلمان اليمني في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت شرقي البلاد.

وتحدّت رئاسة مجلس النواب رفض الانتقالي عقد الجلسات في سيئون المتميزة باستقرارها ومتانة بنيتها التحتية واستدعت النواب للالتحاق بالمدينة بينما وصل رئيس المجلس سلطان البركاني ونائبه محمد الشدادي الثلاثاء إليها.

وقال مصدر حكومي لوكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ” إنّ عددا من المسؤولين والبرلمانيين كانوا في استقبال البركاني والشدادي من بينهم وزير الداخلية إبراهيم حيدان ووكيل محافظة حضرموت عصام الكثيري.

ومن المقرر أن يستأنف البرلمان الذي لم تتم إعادة انتخابه منذ سنة 2003 جلساته في مدينة سيئون بعد انقطاع مستمر منذ أبريل 2019.

والخميس الماضي، هدد القيادي البارز في المجلس الانتقالي الجنوبي أحمد بن بريك بمنع انعقاد اجتماعات الحكومة اليمنية والبرلمان في سيئون.

ومن المتوقع أن يعمق انعقاد جلسات البرلمان في المدينة الخلاف بين الانتقالي والشرعية اليمنية، حيث تشهد العلاقة بين الطرفين توترا كبيرا منذ أشهر رغم التوافق الذي حصل بينهما نهاية العام الماضي برعاية سعودية حينما تم تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب حاز فيها المجلس الانتقالي الجنوبي على خمس حقائب.

وتمارس الحكومة اليمنية مهامها من خارج البلاد منذ أشهر وسط اتهامات للمجلس الانتقالي بعدم تسهيل عملها في العاصمة المؤقتة عدن التي يسيطر عليها المجلس.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى