اليمن عاجل

الرئيس هادي يجري اتصالات هاتفية بكبار قادة الجيش

الرئيس هادي يجري اتصالات هاتفية بكبار قادة الجيش

أجرى الرئيس عبدربه منصور هادي مساء الأحد، اتصالات هاتفية بكل من وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، ورئيس هيئة الاركان العامة الفريق الركن صغير عزيز، للوقوف على مختلف المستجدات والاطلاع على تطورات الأوضاع الميدانية والعمليات العسكرية التي يخوضها أبطال الجيش في مختلف المواقع والجبهات.


وحمّل الرئيس “نقل تحياته إلى حماة الوطن ومقاومتها الباسلة من كل أطياف شعبنا اليمني شيوخ وشباب المرابطين على ثغور اليمن والذين يجترحون ببسالة المواقف البطولية ويقدمون دروس التضحية والفداء لنصرة وطنهم ومجتمعهم”.


وأشاد هادي “بالانتصارات التي يحققها أبطال الجيش في مختلف مواقع وجبهات العز والكرامة في مواجهة قوى التمرد والانقلاب للمليشيات الحوثية الايرانية تجا شعبنا وطننا وهويتنا.. مثمناً في ذات الصدد مواقف الشرفاء من أبناء الوطن في محافظات صنعاء ومأرب والجوف والبيضاء وتعز والساحل والضالع وغيرها من المحافظات واسنادهم لقوات الجيش الوطني في الدفاع عن حياض الوطن”.


وأكد الرئيس أن “التضحيات الكبيرة لأبطال المؤسسة العسكرية التي تتوج بالانتصارات المتوالية على المليشيات الايرانية التي تحشد كل وسائل الموت والقتل والدمار تجاه الابرياء والنازحين بمأرب سيكون على الدوام مصيرها الهزيمة والفشل وستظل تضحيات وصمود الابطال محل تقدير واعتزاز كافة ابناء الشعب اليمني التائق للدولة المدنية الاتحادية الحديثة المبنية على العدالة والمساواة والحكم الرشيد.. مشدداً على أهمية مواصلة تلك البطولات وتخليص الوطن من شرور العصابة الانقلابية الساعية لعودة اليمن الى العهود الظلامية”.


وثمن “مواقف الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية من خلال تقديم الدعم لأبطال الجيش الوطني شركائنا في الهوية والمصير المشترك”.


من جانبهما عبرا وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة عن شكرهم وامتنانهم لاهتمام فخامة الرئيس بمتابعة سير العمليات العسكرية وتطورات الأوضاع على مختلف الصعد متمنين له موفور الصحة والسعادة والعودة الحميدة مع انتصارات مبشرة متزامنة مع اعيادنا الدينية والوطنية مؤكدين وقوف الجميع صفاً واحداً خلف قيادته الحكيمة ومشروعه الوطني الجامع ومواجهة المليشيا الحوثية.. مشيرين الى المعنويات العالية التي يتمتع بها الابطال في مختلف الجبهات.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى