اخبار اليمن الان

"تخبط وعشوائية".. تقرير: جناح الإخوان في حكومة المناصفة.. الخشية من تشويه السمعة

اتهمت الحكومة اليمنية شريكها باتفاق الرياض “المجلس الانتقالي الجنوبي” بالسعي وراء تحقيق مكاسب غير مشروعة، في بيانها الأخير الذي صدر يوم الخميس الماضي، عقب بيان للخارجية السعودية حمل نفس المعنى.

وطالبت الحكومة في بيانها المجلس الانتقالي الجنوبي بالتوقف عن ما أسمته باستغلال الاوضاع الاقتصادية والخدمية الصعبة ومحاولة فرض الأمر الواقع وكذا التحشيد العسكري والتوقف عن تشويه سمعة الدولة وقياداتها السياسية وسمعة الجيش الوطني البطل الذي يقود أشرف المعارك مدافعا عن قيم الجمهورية والديمقراطية. كما دعته إلى ضرورة احترام منظومة القوانين واللوائح، وعدم تعطيل سلطة القضاء وتمثل روح اتفاق الرياض في ممارسة العمل السياسي والتوقف عن كل أشكال التحريض والعبث التي لا تخدم إلا الانقلاب الحوثي والنفوذ الإيراني في اليمن.

البيان الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، دون علم أعضاء حكومة المناصفة لدى الانتقالي، مثل خرق واضحاً وصريح لمضامين اتفاق الرياض الذي ينص على مشاركة الطرفين وعدم الانفراد في قرارات وبيانات لا يطلع عليها أحد منهما.

ودعت الحكومة، وفقاً للبيان الإخوة في المجلس الانتقالي الجنوبي إلى إيقاف كافة أشكال التجاوزات التي تطال مؤسسات الدولة وهياكلها والغاء ما تم من اجراءات، في إشارة منها إلى قرارات رئيس المجلس الانتقالي الأخيرة، الذي يعتبرها هو الآخر في إطار ترتيب بيته الداخلي، ولا تتعارض مع اتفاق الرياض، مشدداً في ذات الوقت على أنها تأتي تمهيداً لتنفيذ كافة بنوده.

تحذيرات من خروج الوضع عن السيطرة

وأعرب وزراء الانتقالي في حكومة المناصفة عن اسفهم لما تضمنه بيان الحكومة باسم المناصفة بين الجنوب والشمال، دون علمهم بصفتهم أعضاء في الحكومة.

جاء ذلك خلال بيان صدر عنهم من العاصمة الجنوبية عدن، أكدوا فيه على أن البيان الحكومي الذي أصدرته الحكومة من الرياض صدر دون علمهم.

واعتبر وزراء الانتقالي، أن استخدام اسم وصفة حكومة المناصفة في بيانات تصعيدية تستهدف جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية الحريصة على توحيد الصف ومواجهة المخاطر والتهديدات المشتركة للجنوب والشمال والإقليم، يعد أمر بالغ الخطورة”.

كما أكدوا على دعمهم الكامل للسلطة المحلية ممثلة بمحافظ العاصمة عدن على ما يبذله من جهود لتفعيل مؤسسات الدولة الاعلامية والاقتصادية والخدمية بكادرها الأصيل بعد ان استمرت مغلقة أكثر من ٧ سنوات، ونطالب رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة المتواجدين في الخارج بالعودة للمشاركة ودعم هذه الجهود.

وحذر وزراء الانتقالي في البيان حكومي الصادر، يوم السبت من اختلاق الأزمات السياسية والاقتصادية وإشعال الحروب العبثية في أوساط المجتمعات المحلية مثلما يجري في محافظة أبين (مديرية لودر)، معتبرين أنه أمر غير مقبول وغير مبرر وقد يؤدي إلى خروج الأمور عن السيطرة في الوقت الذي يدعو فيه اتفاق الرياض ورعاته إلى توجيه السلاح نحو العدو الحقيقي المتمثل في المليشيات الانقلابية الحوثية وداعميها.

سخط من بيانات الحكومة

ووجه السياسي احمد عمر بن فريد في تغريدة على حسابه بموقع التويتر انتقاد لاذعا على بيان الحكومة، قائلا: “أن ‏‏الحكومة التي أصدرت بيانها والذي دعت فيه للكف عما اسمته بـ “تشويه سمعتها” نسيت أنها حكومة مناصفة، وأنه كان عليها أن تحترم نفسها بعدم إصدار بيان دون علم وزراء الجنوب ، واضاف أنها بما فعلت أثبتت للعالم ان لا أحد يشوه سمعتها أكثر مما تفعل هي بنفسها وما بيانها المفضوح إلا دليل على ذلك”.

بدوره علق الصحفي بقناة الغد المشرق محمد الكندي أن “‏التخبط وعدم المهنية في عمل الحكومة اليمنية يثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن هذه الحكومة ماهي إلا عصابة تدير أعمال الجريمة المنظمة، فقسم يختص بنشر الإشاعات والأخبار الكاذبة، وقسم آخر في سرقة الأموال وغسيلها وقسم آخر يختص في تنفيذ الاغتيالات وقسم بتجارة السلاح والمخدرات”.

فيما اعتبر اياد الشعيبي رئيس مركز سوث24 الإخباري، أن بيان مجلس الوزراء من عدن، يضع الجزء الآخر من الحكومة في فنادق الخارج في موقف محرج، وأشار “لقد حذرت منذ ثلاثة أيام، أن معين ووزراءه في الخارج مخطوفين من قبل اليدومي وحلفائه”!

ونشرت قناة عدن المستقلة امس، عن مصدر في مجلس الوزراء نفى فيه علم وزراء حكومة المناصفة عن البيان الصادر في وكالة الأنباء اليمنية سبأ – يوم السبت، وطبقا للمصدر فأنه سيصدر بياناً عن مجلس الوزراء يوضح ملابسات البيان المزعوم.

وكالة اليدومي

ووجه ناشطون سياسيون اتهامات لوزير الإعلام والسياحة والثقافة بحكومة المناصفة معمر الارياني، على خلفية نشر بيانات منسوبة بإسم حكومة المناصفة على وكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ، جاء ذلك خلال تغريدات نشروها على موقع تويتر.

وقال الدكتور جلال حاتم ، أن ‏وكالة الأنباء المسماة “سبأ” هي وكالة “اليدومي” للأنباء.

واضاف، على الولد معمر الإرياني أن يتفرغ لحل مشكلاته “العائلية” ولا يقحم نفسه في أمور أدت إلى هتك شرف “الحكومة” عبر اطلاق أخبار كاذبة ومزورة، واردف الدكتور جلال حاتم ، أما تلميذ (الجندر) عند المرحومة رؤوفة حسن – أقصد بن مبارك – فإني أقول له: متى ستتعلم؟ في إشارة منه إلى وزير الخارجية اليمني، احمد بن مبارك.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى