اخبار اليمن الان

عرقلة الحسم العسكري في اليمن.. متى يحل السلام؟

ما الذي حدث في معركة محافظة البيضاء الأخيرة؟ ولماذا وجهت دولة الإمارات أتباعها في ما يسمى المجلس الانتقالي بمنع مرور التعزيزات إلى جبهات البيضاء؟ ومن الذي يعرقل الحسم العسكري ضد الحوثيين؟ ومن المستفيد من ذلك؟ ولماذا لا تتحرك جميع الجبهات بالتزامن والتقدم نحو العاصمة العاصمة صنعاء

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

‫2 تعليقات

  1. هذا السؤال انا فقط القادر على اﻹجابة عليه

    سيحل السلام في اليمن عندما يتخلص اليمنيين
    من حزب الإصلاح الصهيوني .. فهو من أتى بالحوثي
    وسيأتي بغيره في حال تخلصنا من الحوثي ..!
    والله إنه كذلك فهذا الحزب الملعون الماسوني اﻹسرائيلي
    السبب الرئيسي في كل ما حل باليمنيين من دمار وخراب
    ودماء سالت وبيوت نسفت وأسر هجرت وشردت واجساد مزقت
    ونساء رملت وثكالا تبكي لفقدان ابنائها وجرحى تأن والغام
    تتفجر وعملة أنهارت …!
    بسبب تلك الثورة الماسونية الملعونة الشاهدة على نفسها
    بترديدها الشعب يريد إسقاط النظام ..!
    فماذا كسب حزب اﻹصلاح الصهيوني من إسقاط النظام غير مانحن فيه؟
    ومع حلول المليشيات اﻹيرانية الحوثية بدلا عن النظام
    هرب كل قيادات اﻹصلاح الصهيوني إلى إسطنبول ليتفرجوا من هناك على معاناتنا في هذا المستنقع الذي اوصلونا إلية

    فمن يتصور أنني أسأت في حق حزب اﻹصلاح الصهيوني :
    عليه بإلزام هذا الحزب الصهيوني أن يقوم بثورة ضد حكم المليشيات الحوثية كما فعل عندما أسقط نظام دولة علي عبدالله صالح ..ونحن سوف نؤيد حزب اﻹصلاح الصهيوني ونتكاتف معه كما تكاتفنا معه عندما غرر علينا بثورة الربيع العبري!
    فهذه المليشيات الإيرانية الحوثية هي من تستحق ثورة كثورة الربيع العبري. ..
    مالم فحزب اﻹصلاح الصهيوني هو عدو الشعب اليمني أكثر من غيرة
    والله تعالى سيعيننا على النيل منه فهو ولي ذلك وعليه قدير
    نسأل الله جل في علاه أن يهلك حزب اﻹصلاح الخائن عاجلا وليس آجلا إنه ولي ذلك والقادر عليه

  2. انا سوف أجيب متى سيحل السلام في اليمن؟
    سيحل السلام في اليمن عندما يتخلص اليمنيين
    من حزب الإصلاح الصهيوني .. فهو من أتى بالحوثي
    وسيأتي بغيره في حال تخلصنا من الحوثي ..!
    والله إنه كذلك فهذا الحزب الملعون الماسوني اﻹسرائيلي
    السبب الرئيسي في كل ما حل باليمنيين من دمار وخراب
    ودماء سالت وبيوت نسفت وأسر هجرت وشردت واجساد مزقت
    ونساء رملت وثكالا تبكي لفقدان ابنائها وجرحى تأن والغام
    تتفجر وعملة أنهارت …!
    بسبب تلك الثورة الماسونية الملعونة الشاهدة على نفسها
    بترديدها الشعب يريد إسقاط النظام ..!
    فماذا كسب حزب اﻹصلاح الصهيوني من إسقاط النظام غير مانحن فيه؟
    ومع حلول المليشيات اﻹيرانية الحوثية بدلا عن النظام
    هرب كل قيادات اﻹصلاح الصهيوني إلى إسطنبول ليتفرجوا من هناك على معاناتنا في هذا المستنقع الذي اوصلونا إلية

    فمن يتصور أنني أسأت في حق حزب اﻹصلاح الصهيوني :
    عليه بإلزام هذا الحزب الصهيوني أن يقوم بثورة ضد حكم المليشيات الحوثية كما فعل عندما أسقط نظام دولة علي عبدالله صالح ..ونحن سوف نؤيد حزب اﻹصلاح الصهيوني ونتكاتف معه كما تكاتفنا معه عندما غرر علينا بثورة الربيع العبري!
    فهذه المليشيات الإيرانية الحوثية هي من تستحق ثورة كثورة الربيع العبري. ..
    مالم فحزب اﻹصلاح الصهيوني هو عدو الشعب اليمني أكثر من غيرة
    والله تعالى سيعيننا على النيل منه فهو ولي ذلك وعليه قدير
    نسأل الله جل في علاه أن يهلك حزب اﻹصلاح الخائن عاجلا وليس آجلا إنه ولي ذلك والقادر عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى