اليمن عاجل

رسائل الزُبيدي للعالم.. الثورة مستمرة ولا سلام بغير دولة الجنوب

رأي المشهد العربي (1)

في كلمات قوية واضحة محددة وجهها لشعب الجنوب في ساعة مبكرة من صباح اليوم، وحملت رسائل مهمة إلى العالم، حسم الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الكثير من القضايا المتصلة بواقع الجنوب العربي ومستقبله وعلاقاته بالدول الشقيقة والعالم.

رسائل الرئيس الزُبيدي إلى الداخل والخارج توضح بجلاء الأسس القوية التي يبني عليها المجلس الانتقالي الجنوبي، ومؤسساته ولجانه، إستراتيجية العمل السياسي والدبلوماسي في المرحلة المقبلة حتى استعادة دولة الجنوب المستقلة، وإنهاء الاحتلال.

حرص الرئيس الزُبيدي – في كلمته بمناسبة يوم السابع من يوليو ذكرى اجتياح الجنوب – على تأكيد أن المسيرة النضالية لشعب الجنوب مازالت متوهجة، وأن ثورة التحرير مستمرة ولن تتوقف حتى تطهير كل شبر من الوطن الجنوبي.

وفي مكاشفة تامة للجميع، أكد الرئيس الزُبيدي أنه لا سلام مستدام في الجنوب واليمن والمنطقة إلا بإحقاق الحقوق المشروعة لشعب الجنوب في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة التي لن تكون إلا مُندمجة في محيطها العربي، متكاملة مع أشقائها في اليمن والخليج والجزيرة العربية.

ومنعًا لأي محاولات للالتفاف على أهداف شعب الجنوب، أو الانتقاص من حقوقه الثابتة والمشروعة، أعلنها الرئيس الزُبيدي صريحة قوية: “لا جنوب من دون حضرموت وشبوة والمهرة، ولا يمكن أن تكتمل انتصارات شعبنا إلا بخلاص وادي وصحراء حضرموت ومحافظتي شبوة، والمهرة من الاحتلال ومليشياته”.

وهو بهذا يضع حدا فاصلا حاسما لأي مساومات قد يتصور البعض خطأ أنه قادر من خلالها على انتقاص حقوق الجنوب.

الرئيس الزُبيدي حرص أيضا على إبراز حقيقة أن خيارات الجنوب تتركز إلى جانب التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، انطلاقا من واحدية المصير المشترك الذي يجمع بين الجنوب والأشقاء في المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودول الخليج العربي عموما.

وعن أهمية “اتفاق الرياض” الذي رعته المملكة العربية السعودية الشقيقة بمشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، أكد الرئيس الزُبيدي أن الاتفاق جسّد حقيقة أن الصراع الراهن في الجنوب واليمن، بين كيانين أحدهما جنوبي، والآخر شمالي، وشكّل محطة محورية هامة، للوصول إلى طاولة العملية السياسية الشاملة.

وليس من شك في أنه من أبرز إنجازات اتفاق الرياض وأهم نتائجه أن أصبح الجنوب بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي يمتلك من القوة، ما يؤهله لفرض خياراته في الحرب والسلم، ويمكنه من مجاراة ومواجهة السيناريوهات كافة.

وعلى العكس تماما من ممارسات الشرعية الإخوانية المعرقلة للاتفاق، جدد الزُبيدي الاستعداد الكامل لاستكمال مباحثات تنفيذ ما تبقى من بنوده، داعيا الأشقاء إلى ممارسة مزيد من الضغوط، على الطرف الآخر لإيقاف التصعيد بكافة أشكاله وأنواعه، ووقف الغطرسة والصلف اللذين تجسدهما قوى عابثة تحت لواء الشرعية، لعرقلة تنفيذ الاتفاق وإغراق الجنوب في مستنقع الصراعات والأزمات، بهدف استمرار تفردها في نهب ثروات الجنوب، وخيراته واضطهاد شعبه، لا سيما في وادي حضرموت، والمهرة، وشبوة، التي تشكل عصب اقتصاد البلاد.

وجاءت إشادة الرئيس الزُبيدي بتضحيات شعب الجنوب وقوته وصلابته في مواجهة التحديات، لتبرز إيمان القائد العميق بشعبه الذي منحه ثقته، وفوضه في الدفاع عن حقوقه المشروعة، وتحرير وطنه، واستعادة دولته، وتقرير مصسره.

وصف الزُبيدي شعب الجنوب بأنه: “استطاع أن يحوّل هذا اليوم الأسود الدامي إلى يوم نصر ونور حينما دشّن ثورته السلمية في نفس التاريخ من العام 2007م مبشرا بصناعة التاريخ المجيد الجديد، من خلال الانطلاقة العظيمة لملاحم الحراك التحرري الجنوبي، التي زلزلت أركان الاحتلال، وراكمت نضالات شعبنا، وصولا إلى تعاظم مقاومته التي أنجزت تحرير معظم محافظات وطننا ابتداء من العام 2015م”.

وحدد الرئيس الزُبيدي في كلمته المهمة عددا من أهداف العمل الوطني الجنوبي في المرحلة المقبلة، شملت:

– تجديد العهد بأن نلتحم مع أبناء شعبنا في كل المناطق التي مازالت ترزح تحت الاحتلال والإرهاب حتى انتزاع خلاصهم من تلك الجحافل وأذرعها الإرهابية.

– تمكين الجنوبيين من إدارة أنفسهم أمنيًا وإداريًا وعسكريًا وإنهاء كل صنوف الهيمنة والاستلاب ونهب الثروات.

– إنهاء العبث الجاري في شبوة ووادي حضرموت والمهرة من قبل قوى بعينها بعيدًا عن سلطة حكومة المناصفة في العاصمة عدن.

– تجديد العهد والوعد لشعبنا ولقواتنا المسلحة الجنوبية بأن نَمضي على درب الشهداء في الانتصار لقضية شعبنا وحقه في الاستقلال بوطنه ودولته وهويته.

ويمكننا القول إن هذه الكلمة في هذا التوقيت المهم تؤسس لانطلاقة جنوبية مهمة في المرحلة المقبلة لحماية الحقوق، والسعي الجاد لاستعادة دولة الجنوب القادرة على المشاركة بفاعلية في حماية الأمن القومي العربي، وصد المطامع الطائفية والتوسعية التي تنفذها التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها الإخوان والأذرع الإجرامية الموالية لكل من إيران، وتركيا، وقطر.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى