اليمن عاجل

الانطلاقة نحو استعادة الدولة | بوابتي

 تقع محافظة البيضاء وسط اليمن وتشكل أهمية كبيرة عسكرياً واقتصادياً وأمنياً، إذ إنها محور ارتكاز بين 8 محافظات يمنية منها 3 محافظات غير محررة (إب، وصنعاء، وذمار) فيما لا تزال بعض المناطق من الضالع تحت سيطرة المليشيا التي تتخذ من البيضاء منطلقا لهجماتها على أحياء المدينة.

ونظراً لموقع البيضاء المرتفع والإستراتيجي اتخذت قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي صالح من وديانها وجبالها معسكرات لها، فهي تطل على المناطق الجنوبية (أبين، لحج، والضالع) ناهيك عن أنها محافظة زراعية مهمة، لكن المليشيا اتخذتها مركزاً لإطلاق الصواريخ الباليستية إلى مأرب وشبوة وعدن، كما تنفذ هجوما من جبال ثرة في مديرية مكيراس التابعة إدارياً للبيضاء والمطلة على مديرية لودر بمحافظة أبين على مواقع الجيش الوطني ومعسكراته في وسط لودر بالصواريخ والمدفعية وآخرها أمس (الثلاثاء).

ويرى عسكريون يمنيون لـ«عكاظ»، أن تحرير البيضاء بداية لتحرير كل المناطق الوسطى، بما فيها محافظتا إب وتعز عبر الخروج إلى دمت وقطع الخط الرابط مع تلك المحافظات، وتطويق صنعاء من الأطراف الجنوبية الشرقية عبر أولى مديرياتها (بني ضبيان)، وتحرير محافظة ذمار بالكامل، وتأمين مأرب أيضاً.

وأكدوا أن البيضاء يمكن أن تتحول إلى مركز عمليات ومحور ارتكاز لإدارة الحرب على الحوثي في مختلف المدن اليمنية.

وأعاد انطلاق عملية تحرير البيضاء الأمل للشعب اليمني بتحرير اليمن، بعد تحرير الشرعية نحو 8 مديريات من إجمالي 20 مديرية، إذ لا يزال الحوثي والقاعدة يسيطران على بقية المديريات.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى