اخبار اليمن الان

صحيفة بريطانية : الوية العمالقة الجنوبية تحرر مناطق واسعة من محافظة البيضاء

تحديث نت/العرب:

باغتت ألوية العمالقة الجنوبية تمركز الحوثيين في محافظة البيضاء وسط اليمن واستعادت مواقع في جبهتي الحازمية والزاهر التي كانت حتى يوم السبت الماضي تحت سيطرة الميليشيات المدعومة من إيران.

وأكدت مصادر عسكرية يمنية إحراز المقاومة الشعبية في البيضاء مسنودة بوحدات من قوات العمالقة الجنوبية انتصارات خاطفة في جبهتين متاخمتين لمركز المحافظة الاستراتيجية التي ترتبط بحدود مع أربع محافظات شمالية يسيطر على معظمها الحوثيون، وأربع محافظات جنوبية محررة.

مصطفى البيضاني: لقد تمت استعادة مناطق تمثل المركز العسكري للحوثيين في البيضاء
ويكتسي تقدم قوات العمالقة في البيضاء أهمية لأنه جاء في الوقت الذي يشعر فيه الحوثيون بنشوة عسكرية ويحشدون المزيد من قواتهم باتجاه محافظة مأرب.

وذكر مصدر سياسي يمني أن الانتصارات التي تشهدها البيضاء جاءت مفاجئة للحوثيين الذين لم يتوقعوا فتح أيّ جبهات جديدة في الوقت الذي يرفضون فيه الخطة الأممية لوقف إطلاق النار ويضغطون لتحقيق انتصار سريع في محافظة مأرب.

وتمتلك محافظة البيضاء أهمية استراتيجية كبيرة في خارطة الحرب اليمنية، حيث تربطها حدود مع ثماني محافظات، وتؤمّن السيطرة عليها موقعا متقدما لأيّ طرف لنقل الصراع إلى جانب الطرف الآخر والتحكم بخطوط الإمدادات.

وقال مصطفى البيضاني مدير المركز الإعلامي لمقاومة البيضاء إن “العملية العسكرية التي أطلق عليها اسم النجم الثاقب شاركت فيها قوات العمالقة الجنوبية والجيش الوطني والمقاومة الشعبية”.

وأضاف البيضاني، في تصريح لـ”العرب”، “أسفرت العملية حتى الآن عن تحرير عدد من المواقع في جبهة الحازمية، مثل وفاء وشاردة والسوس وأمال ذي مضاحي، وموقع الشجرة والأنتل وجبل شوكان”، مشيرا إلى تأمين هذه المواقع التي كانت تعد بمثابة المركز العسكري للحوثيين في مديريتي الصومعة ومكيراس.

ولفت مدير المركز الإعلامي لمقاومة البيضاء إلى اندلاع مواجهات في جبهة الزاهر بالتوازي مع المواجهات التي شهدتها جبهة الصومعة التي تبعد حوالي عشرة كيلومترات عن مركز المحافظة، حيث شنت قوات من العمالقة الجنوبية والمقاومة الشعبية هجوما واسعا على مواقع الحوثيين في مديرية الزاهر انتهت بتحرير العشرات من المواقع العسكرية الاستراتيجية مثل ذي مخشب وجاحور والسوادنة ومواقع ظهر آل عبيد المظفر ومسيرة وقربة ومواقع مسكين وغرارة والعديد من مواقع الجماجم، إضافة إلى قطع إمدادات الحوثيين في المناطق التي مازالوا يسيطرون عليها في الناصفة ومنطقة الزاهر وبقية مواقع الجماجم.

ناصر الشليلي: لو استمرت عملية “النجم الثاقب” بنفس الزخم الحالي سيتم تحرير مركز محافظة البيضاء
وقال الصحافي اليمني من سكان البيضاء ناصر الشليلي إن “المواجهات التي تشهدها البيضاء تتمتع بخصوصية، نظرا إلى البعد التاريخي والثقافي الرافض لجذور الفكر الحوثي، إضافة إلى وجود تاريخ طويل من الصراع بين قبائل المحافظة والأنظمة الإمامية التي تعاقبت على حكم اليمن حتى العام 1962، الأمر الذي حال دون سقوط جبهات المقاومة المناوئة للحوثي في البيضاء منذ سبع سنوات، بالرغم من شحة الإمكانيات واعتمادها في المقام الأول على التمويل الذاتي”.

وتوقع الشليلي في تصريح لـ”العرب” أن تستهدف المرحلة الحالية من عملية “النجم الثاقب” فيما لو استمرت بنفس الزخم الحالي فصل مركز المحافظة والمديريات الشرقية من البيضاء عن المديريات الغربية، وهو ما سيسهم في قطع خطوط الإمدادات وتحرير أكثر من نصف مساحة محافظة البيضاء على حدود محافظتي أبين ولحج وبخسائر قليلة.

وبالتوازي مع المعارك التي تشهدها محافظة البيضاء تعرض معسكر اللواء الخامس التابع للشرعية في محافظة أبين المجاورة لهجوم بالطائرات المسيرة التي تشير مصادر يمينة إلى وقوف الحوثيين خلفها.

وبحسب المصادر فقد تعرض مسجد اللواء الخامس في مديرية مودية لهجوم بالطائرات المسيرة أثناء أداء صلاة الظهر الأمر الذي تسبب في مقتل ما لا يقل عن سبعة جنود وجرح العشرات.

وربطت مصادر مطلعة بين توقيت الهجوم وبين الأحداث التي شهدتها مديرية لودر في الأيام الماضية، حيث تشير المعلومات إلى رغبة الحوثيين في استغلال حالة التوتر التي سادت بين المجلس الانتقالي والحكومة الشرعية في أعقاب أحداث لودر لتفجير المواجهات بين الطرفين ما يسهم في تخفيف الضغط على الميليشيات الحوثية في محافظة البيضاء.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى