اخبار اليمن الان

تحركات قبلية في مأرب.. مجلس اتحاد قبائل اليمن يلتقي ب الاجدع وبن معيلي ويحيى منصر

التقى فريق من مجلس اتحاد قبائل اليمن خلال اليومين الماضيين عددا من مشائخ اليمن، في اطار تدشين برنامجه التنسيقي لاستعادة دور القبيلة اليمنية واستنهاضها لمواجهة مشروع خرافة الحوثيين المدعومة ايرانيا. حيث التقى الفريق بالشيخ حسن غالب الاجدع والشيخ يحيى منصر والشيخ مراد محسن بن معيلي.

يوم الجمعة الماضي زار فريق من مجلس اتحاد قبائل اليمن الشيخ مراد بن محسن معيلي رئيس لجنة إصلاح ذات البين بالمجلس وأحد كبار مشائخ قبائل عبيدة وإخوانه الكرام ووجهاء وأعيان آل معيلي، وكان في استقبال الفريق بمنزل فقيد الوطن والقبيلة الشيخ محسن بن معيلي رحمه الله،الشيخ عبدالقوي شُريف محافظ محافظة صنعاء والشيخ مراد بن معيلي وآل معيلي.

وتكون الوفد الزائر من كلا من: الشيخ عبدالاله المقدشي رئيس المجلس والشيخ مطيع بن ربيش العليي نائب رئيس المجلس والأستاذ عمار التام رئيس شبكة جذور للفكر والثقافة والشيخ عبدالقوي العمري والشيخ حمير جبل والشيخ بشير المعمَّري والشيخ عبده النجار والشيخ عبدالجليل عبده الجرادي والشيخ محمد يحيى الدباء والشيخ سنان الصبحي وعدد من الوجهاء والأبطال في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

الشيخ مراد بن معيلي بالفريق وشكر مساعي وجهود مجلس اتحاد قبائل اليمن التنسيقية التنظيمية تلبية لداعي النفير العام وتعزيزا للأمن والاستقرار بمأرب، وكذلك السعي لرأب الصدع القبلي وتمتين أواصر الإخوة والترابط بين قبائل اليمن الأحرار بمأرب وقبائل مأرب،والعمل على استنهاض القبائل اليمنية تحت سيطرة الحوثي.

وأكد الشيخ مراد بن معيلي كونه رئيسا للجنة اصلاح ذات البين بالمجلس الذي تشرف بثقة قيادة المجلس فيه، أكد استعداده على بذل الجهد والجاه والإمكانات المتوفرة بهذه المساعي النبيلة والجهود العظيمة التي تحتاجها القبيلة اليمنية اليوم حاجة ماسة لتقوم بدورها الحضاري والوطني في استعادة الدولة وانهاء الإنقلاب الحوثي عدو اليمن والقبيلة اليمنية التاريخي. من جهته وفي كلمة مقتضبة رحب فيها بفريق المجلس برئاسة الشيخ الصديق عبدالإله المقدشي ونائب رئيس المجلس الشيخ مطيع نجل الشيخ الشهيد ربيش بن علي وهبان العليي، عبَّر الشيخ عبدالقوي شُريف محافظ محافظة صنعاء عن سعادته بتأسيس المجلس وأنه خطوة في المسار الصحيح للعمل على استعادة الدور الريادي للقبيلة اليمنية التي هي صمام أمان اليمن والعروبة اليوم في هذه المعركة الوجودية لليمن.

وأشاد الشيخ عبدالقوي شُريف بأهمية مثل هذه الزيارات الأخوية القبيلة ودعى إلى استمرارها ومواصلتها لدعم الجبهات وتعزير الأمن والاستقرار بمحافظة مأرب،وخاطب الفريق قائلا سنسهم في نقل دوركم هذا للقيادة السياسية كل ما أتيحت لنا الفرصة.

وفي كلمة الفريق تكلم الشيخ عبدالاله المقدشي رئيس المجلس عن المكانة الكبيرة التي تبوأتها قبائل مأرب في هذه المرحلة وعلى تقدير وامتنان قبائل اليمن الأحرار جميعا لهذه المكانة،وذكر الشيخ المقدشي كذلك الدور الكبير لقبآئل عبيدة عموما وآل معيلي خصوصا وأنه لن ننسى تلك المواقف الوطنية لفقيد اليمن والقبيلة الشيخ محسن بن معيلي رحمه الله، كما أكد المقدشي أن مجلس اتحاد قبائل اليمن ليس بديلا لأحد ولا مراغة للقبيلة اليمنية وحصري عليها، بل هو جزء منها، كون القبيلة اليمنية أكبر من أن يختزلها كيان مؤسسي فهي مؤسسة اجتماعية ثقافية قائمة بذاتها، والمجلس عبارة عن مجلس تنسيقي تنظيمي يسهم في العمل على استعادة الدور الريادي للقبيلة اليمنية بالتعاون مع كل الشخصيات والمكونات القبلية ذات الثقل الاجتماعي والقبلي، والمجلس يحفظ للجميع أماكنهم ويقدر جهودهم ويباركها. ودعى الشيخ المقدشي كل المشائخ والوجهاء والكيانات القبلية إلى التعاون والعمل المستمر لاستعادة الدور الريادي للقبيلة اليمنية، والاستجابة لدعوة النفير العام وتعزيز الأمن والاستقرار بمحافظة مأرب وكل المحافظات المحررة. وفي ذات السياق تكلم الشيخ مطيع بن ربيش العليي نائب رئيس المجلس عن دور المجلس وأنه حلم كبير ظل يراود الوالد الشهيد الشيخ ربيش بن علي وهبان العليي وكان على رأس فريق اللجنة التحضيرية مع الشيخ عبدالإله المقدشي وقيادة المجلس رحمه الله ورحم الله فقيد الوطن والقبيلةالشيخ الحكيم محسن بن معيلي.

وفي كلمة لعضو الفريق عمار التام رئيس شبكة جذور تحدث عن ضرورة تجاوز اليمنيين اليوم خلافاتهم المذهبية والإيدلوجية والحزبية فهذه الخلافات والمكونات الموجودة عرضية لا يزيد عمرها عن سبعين عاما، أما القبيلة اليمنية بهويتها اليمنية فهي ضاربة جذورها في أعماق التاريخ أكثر من سبعة آلاف عام، وأن القبيلة اليمنية ليست بمفهومها البدآئي لدى الشعوب والأمم الأخرى بل هي مكون حضاري أنتج دولة،والقبيلة اليمنية صاحبة السبق في اختراع فكرة الدولة والقانون وما العرف القبلي سوى سياج تشريعي حضاري وأرضية للقانون والدستور الذي يحافظ على تماسك المجتمع حين تنهار الدولة. وأكد التام أن ما يقوم به كيان خرافة الإمامةالحوثي من التنكيل بالمشائخ وأبناء القبائل الذين ناصروه قبل غيرهم، يؤكد خوف الحوثي من يقظة القبيلة اليمنية وقيامها بدورها التاريخي بعد انهيار الدولة، وقول كلمتها الفصل في هذه المعركة كما حدث في ملحمة السبعين وعلى امتداد مراحل الصراع التاريخي لليمن مع خرافة الإمامة ومشاريع الاحتلال، وقد آن الأوان للتواصل مع كل القبائل بكل المحافظات بمستويات مختلفة، وأشاد التام بخطة مجلس قبائل اليمن بهذا الصدد للعمل بالشراكة والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة للمرحلة القادمة، ودعى التام كل المؤسسات والملتقيات الفكرية والثقافية إلى مساندة جهود مجلس قبائل اليمن بما لديهم من امكانات وجهود .

كما أضاف الشيخ عبدالقوي العمري الناطق الرسمي للمجلس أن القبيلة اليمنية هي الكيان المتبقي لليمنيين بعد انهيار الدولة رغم ما حدث لها من تصدعات وما واجهته من تحديات واساليب تشويه وأن تحركها وتجاوزها للخلافات السياسية والايدلوجية والجهوية أيضا والتفافها حول مشروع الدولة والجيش الوطني هو الذي سيعيد لها اعتبارها التاريخي، وختم العمري أن لوحة التضامن القبلي للقبائل اليمنية جميعا في محافظة مأرب يمثل نقطة انطلاقة حقيقية وفرصة كبيرة لاستعادة الدور الريادي للقبيلة اليمنية وهو مايسعى له مجلس قبائل اليمن بمشاركة كل الشخصيات والمكونات القبلية في اليمن.

ويوم امس السبت قام فريق مجلس اتحاد قبائل اليمن بزيارة للشيخ حسن بن غالب الاجدع. حيث ضم الوفد كلا من الشيخ عبدالاله المقدشي رئيس المجلس والشيخ مطيع بن ربيش العليي نائب رئيس المجلس والشيخ عبدالقوي العمري والشيخ نايف القيري، والشيخ احمد شمار والشيخ بشير المعمَّري والشيخ عبده النجار والشيخ عبدالجليل عبده الجرادي والشيخ محمد يحيى الدباء والشيخ سنان الصبحي والشيخ علي احمد داوود شاجرة وعدد من الوجاهات الاجتماعية.

في البداية تحدث الشيخ عبدالقوي العمري عن اهمية الزيارة كونها تأتي في وقت نحن بأمس الحاجة الى التكاتف والترابط بين القبائل اليمنية لمواجهة مليشيات الحوثي الارهابية ، كما انها تهدف الى تعزيز التلاحم والترابط بين القبائل اليمنية، والحفاظ على قيم القبيلة النبيلة، منوها ، الى ان القبيلة لعبت دورا محوريا في ادارة الصراع واسقاط الانظمة الامامية المتخلفة تاريخيا، وان الواقع اليوم يتطلب استعادة دور القبيلة ومكانتها، من خلال العمل على توعية القبائل، ونشر مفاهيم وقيم الوطنية ، والتركيز على اهمية التلاحم والترابط وتعزيز التكاتف بين القبائل وبعضها، داعيا الى حل الخلافات . واشار بأن القبائل اليوم حاضرين في قلب الاحداث وان الحفاظ على القبيلة اليوم شئ مطلوب ، كما ان وقوفنا الى جانب الشرعية والعمق الاجتماعي مهم في هذه المرحلة ، و ان القبيلة كانت عامل الحسم في الصراع مع انظمة الامامة تاريخيا.

مؤكدا، ان كل قبائل اليمن حاضرة بدون استثناء حتى المدن حاضرة وتقاتل الحوثي ، ووقوف القبيلة بتلاحم وترابط له تأثيرة داخليا وخارجيا. من ناحيتة، تحدث الشيخ عبدالاله المقدشي رئيس مجلس اتحاد قبائل اليمن ، عن دور اتحاد قبائل اليمن في تبني فكرة استعادة دور القبيلة واستنهاضها لمواجهة المشروع الحوثي الخبيث، وان هذه الزيارات التي يقوم بها الاتحاد تهدف الى التشاور وتبادل الاراء، وان المطلوب الان هو التنسيق والمحافظة على الامن في مأرب،والتعاون مع السلطة المحلية، والتحشيد للجبهات وتشكيل جبهة واحدة لتحرير بقية المحافظات. مؤكدا في ختام كلمتة على استقلالية الاتحاد ، قائلا “أن الاتحاد مستقل ، ونحن في الميدان مستمرين في الحشد، بأمكانيات ذاتية ، وسوف نعمل جميعا يدا واحدة”.

كما تحدث الشيخ نايف القيري عن دور قبيلة مراد وتضحياتها تاريخيا، مؤكدا على دور الشيخ غالب الاجدع في اصلاح ذات البين من خلال النجدة ونصرة المظلومين،ووقوفة الى جانب القضايا الوطنية.. واضاف ، ان مهام المرحلة المطلوبة هو التنسيق وعدم اضاعة الجهود سياسيا وقبيليا، وتفويت الفرصة على الحوثي حتى لا يستغل الخلافات بين القبائل ويعمل على تفريق الصف، ونكأ الخلافات.

واشار الى ان الشيخ حسن الاجدع هو شيخ يقع في وسط النضال وتربى عليه، وجهوده معروفة للجميع. في سياق آخر، ترحم الشيخ مطيع بن ربيش العليي على روح فقيد الوطن الشيخ غالب الاجدع، والذي بموتة خسرت اليمن رمزا وطنيا ومناضلا جمهوريا كبير، حيث كانت له مواقف وطنية وقبلية بارزة وواضحة للجميع. مؤكدا ، بأن كل القبائل يدا واحدة في مواجهة مشروع خرافة الامامة ، يحملون هم واحد وقضية واحدة ، وان الهدف من هذه اللقاءات هو توحيد القبايل في مواجهة مليشيات الحوثي الاجرامية.

وفي مداخلة له، اوضح الشيخ احمد شمار ان زيارة وفد الاتحاد هي في حقيقتها زيارة ودية للتعريف بعدالة القضية اليمنية في الوسط القبلي واهميتها بالنسبة لليمنيين، مؤكدا ان الاتحاد ولاهمية قبائل مأرب وضع زيارة مشائخ مأرب في قمة الاولويات، واضاف، مخاطبا ابناء مأرب، بأنكم “يا اهل مأرب الصخرة التي تحطمت عليها احلام الامامة الحوثية المدعومة من ايران”، و ان القبيلة اليوم متماسكة ومترابطة. كما دعى القبايل اليمنية الى التكاتف والترابط ، وان فكرة انشاء مجلس اتحاد القبائل جاء بمثابة الوعاء الذي ينظم وينسق ادوار القبيلة وعلاقتها ببعضها لتظل متماسكة.

الشيخ حسن غالب الاجدع من جانبه شكر جهود الاتحاد، مبديا استعداده للتعاون مع اي فكرة سوف تعمل على مواجهة مليشيات الحوثي الارهابية. واضاف، قائلا ” ان العمل في الميدان هو ما سيثبت صدق القول عندما يتوافق مع العمل.

مؤكدا، ان عدونا هو الحوثي والذي يعمل على كافة المستويات مستغلا الخلافات بين القبائل ، وان تفرقنا هو ما شجعه على التمدد في كثير من المحافظات”.

كما اشاد بهكذا تكتلات قبلية ، وانه يشجعها متمنيا ان تكون عند مستوى التحديات.

ودعا في ختام حديثة، الاتحاد: الى مواصلة العمل وسوف تجدونننا معكم في خندق واحد ،ومترس واحد، قائلا”من اشتغل وله لمسات على الواقع سوف يذكره الواقع،هذه الاعمال نشجعها وندعمها، وسنراها في الميدان الميدان كما نراها إعلاميا إن شاء الله “. تخلل االلقاء العديد من المداخلات، والتي اكدت على دور القبيلة تاريخيا، وان القيم القبلية هي من تحكم سلوك الانسان على الارض.

وان مطلب الجمبع هو العمل على حل الخلافات بين القبائل، وكذلك، العمل على استعادة دور القبيلة في مواجهة خرافة الامامة ولقضاء عليها. حضر اللقاء العديد من المشائخ والوجاهات الاجتماعية من محافظة مأرب وجمع غفير من الحاضرين من كافة المحافظات.

كما قام الفريق بزيارة للشيخ يحيى منصر شيخ مشايخ الزرانيق والشيخ هادي الهيج رئيس لجنة تحرير الأسرى والمختطفين وعدد من مشائخ ووجهاء محافظة الحديدة .

في البداية تحدث الشيخ عبدالقوي العمري عن دور قبائل تهامة في مقارعة الاستبداد والظلم والطغيان للانظمة الامامية التي حكمت اليمن لعقود مضت، مؤكدا، ان الحوثي لم يدخل اي مكان الا بالخيانات ، وان القبايل لم تتواطأ مع المليشيات كما يتم تصويرها من قبل المليشيات، وانها كانت ثابتة وصامده .

واضاف، ان وحدة القبيلة كان لها الدور الكبير في اعاقة دخول المليشيات للكثير من المناطق القبلية،والسبب ان قرارها كان موحد، الامر الذي حال دون دخول الحوثي اليها.

واشار، ان الهدف من الزيارة هو التشاور والتفاهم وتبادل الاراء والعمل على تنسيق الجهود بشكل جماعي. تخلل اللقاء العديد من النقاشات ،حيث اكد الشيخ عبدالاله المقدشي رئيس مجلس قبائل اليمن، ان المجلس بصدد انشاء مجلس تنسيقي يقوم بدور التوعية للقبيلة ويعمل على التنسيق بين القبيلة وبعضها البعض والترابط والتواصل والتلاحم مع القبائل بهدف التحشيد والدعم والمساندة للجيش والمقاومة الوطنية، مجددا التأكيد ، ان هدفنا هو التكاتف والترابط ووحدة الصف الوطني..

وفي مداخلة للشيخ مطيع بن ربيش العليي نائب رئيس مجلس اتحاد قبائل اليمن ، قال” ان الهدف من الزيارة هو التشاور والتفاهم وتبادل الاراء بهدف استعادة دور القبيلة والعمل توحيدالصفوف في مواجهة خرافة الامامة المدعوم من ايران ،حتى ننتصر ويتم تحرير كافة المحافظات”.. كما تحدث الشيخ احمد شمار عن دور قبايل زبيد مستشهدا بتضحيات قبايل الزرانيق ومقاومتهم لطغيان واستبداد الانظمة الامامة، مضيفا بأن الاتحاد يعمل بروح الفريق الواحد، وانه ولد من رحم المعاناة لقطع الطريق امام المشاريع الامامية التي تستهدف الجميع.. وفي حديثة عن دور تهامة الوطني، اوضح، الشيخ نايف القيري بأن تهامة تمثل الرئة التي تمد خلايا الشعب اليمني بكل شئ.

من ناحية اخرى، رحب الشيخ يحى منصر بزيارة وفد المجلس، قائلا “اننا اهل تهامة نعتبر انفسنا منطقة مكشوفة، لا نستطيع مقاومة دولة ، الا اننا اتخذنا موقف وجئنا مأرب مع الاخوة من جميع المحافظات، ونحن جزء من هذه الكيانات القبلية الصادقة وليس الكاذبة ، ومعكم عن قناعة ، فنحن لا نعرف شئ اسمه دعم خارجي نحن نتاج الارض اليمنية،وان تعاضد الجهود والتآخي فيما بيننا هدفنا الاساسي”.

كما دعا الى الاعتماد على الذات في المعركة مع مليشيات الحوثي الارهابية، وان من يريد ان يتعاون معنا ونحن رافعين رؤوسنا اهلا به، وان هدفنا هو تحرير اليمن من خرافة الامامة الحوثية التي دمرت الارض وهتكت العرض وسفكت الدماء .مجددا تمسك الجميع بالشرعية ، وان اليمن كله هنا في مأرب .واضاف، ندعو “الى تجاوز الخلافات بين القبائل”، مؤكدا ، اننا امام عدو لا يحترم اي عهد ولا اتفاق. من ناحيتة، اكد الشبخ هادي الهيج رئيس لجنة الأسراء على اهمية وحدة الكلمة والموقف في هذه المرحلة.كما دعا الى ايجاد رؤية واضحة للاتحاد وابرازه اعلاميا ،والتنسيق مع الجانب الرسمي.

وفي ختام اللقاء تحدث الشيخ نصر ردمان شيخ مشايخ مديرية جبل راس عن اهمية التنسيق بين القبائل لمواجهة مليشيات الحوثي الاجرامية، والتصدي لها بحزم ، وان الجميع على استعداد للمشاركة والعمل الجماعي حتى يتحقق النصر. حضر اللقاء العديد من المشائخ والوجاهات الاجتماعية والقبلية .

*هنا البيضاء

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى