اخبار اليمن الانتقارير

”دبي اليمن” في عهد الحوثي… جبايات واموال مسلوبة وغياب للخدمات الأساسية

يشكوا المواطنون في محافظة إب الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الإقلابية، من تردي الأوضاع المعيشية والخدمات الأساسية في المحافظة في ظل تزايد حملات الجبايات التي تنفذها ميليشيا الحوثي على المواطنين والتجار في المحافظة.

وذكرت المصادر أنه بالرغم من الجبايات والضرائب التي تفرضها المليشيا على محافظة إب، مبررين ذلك بأنها دبي اليمن كون معظم أفرادها من المغتربين في المملكة العربية السعودية واحاملي الجنسية الأمريكية، تعاني المحافظة من تردي كبير في الخدمات، وازدادت الحوادث المرورية بسبب سوء الطرقات التي أصبحت بدائية ومنتهية بسبب الأمطار الغزيرة التي تشهدها المحافظة كل عام، في ظل غياب لأي اصلاحات تذكر من قبل محافظ المحافظة وسلطات الحوثي الحاكمة للمحافظة.

وكانت شاحنة في منطقة مشورة غرب مدينة إب قد انقلبت، وسخط خلال الحادث جرحى أحدهم بحالة حرجة بحادث مروري في منطقة “القاسمية” بمديرية فرع العدين غرب المحافظة، في ظل خراب الطرقات وانخلاع المادة الإسفلتية وغياب أي دور لصيانة الطرقات والشوارع من قبل الجهات المعنية.

وتحدثت المصادر، عن إصابة 15 شخصا، بينهم نساء وأطفال، بعضهم بحالة حرجة، بحادث مروري لتصادم قاطرتين ببعضهما، في منطقة نقيل السياني جنوب مدينة إب.

وبحسب المصادر، فإن من بين الجرحى بحادث نقيل السياني، مسن وثلاثة أطفال وإمرأتين وآخرين، وخسائر مادية كبيرة نتيجة الحادث الذي تسبب به القاطرتين، ونتج عنه صدام بين أربع سيارات “باصات” وشاحنة “دينه” وشاحنة أخرى “بابور”.

وأفادت مصادر محلية بأن بائعي القات لم يسلموا من حملات الجبايات الحوثية، مشيرة إلى أنهم في منطقة “شبان” جنوب مدينة إب، اشتكوا من فرض مليشيا الحوثي جبايات مالية كبيرة عليهم تحت مسمى “ضرائب السوق”.

وقالت المصادر، إن بائعي القات اتهموا المدعو “أدهم عباس” ونجله بفرض إتاوات عالية، مطالبين بوضع حد لتلك الجبايات التي لا يطيقونها.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى