اليمن عاجل

الكشف عن استخدام الحوثيين لأسلحة أمريكية متطورة في هجومهم على مأرب

الكشف عن استخدام الحوثيين لأسلحة أمريكية متطورة في هجومهم على مأرب

كشف تقرير صادر عن مركز أبعاد للدراسات والبحوث اليمني، ” اليوم الأحد أن الحوثيين الذين أخفوا بعض الآليات الحديثة منذ 2015م، بدأوا باستخدامها في معارك مأرب الأخيرة التي استأنفوها في فبراير 2021م”، وهي أسلحة في معظمها قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لنظام الرئيس اليمني السابق دعماً لقوات مكافحة الإرهاب التي كان يقودها أقاربه.

وافاد التقرير عن استخدام مليشيا الحوثي ، لأسلحة متطورة أمريكية، في هجومها المستميت على مأرب.

وطبقا للتقرير فإن بعض هذه الأسلحة التي استخدمها الحوثيون في جبهات القِتال ضد القوات الحكومية من بينها،(دبابات نوع: T 72 ،  T 82، ومدرعات: 80 BM 202  ، BTR، ومدافع ذاتية الحركة، وصواريخ كاتيوشا، وصواريخ أرض-أرض، وصواريخ أرض جو – جرى تعديل بعض هذه الصواريخ لتصبح صواريخ أرض-أرض ، وصواريخ سكود، ومنظومة دفاعية، إلى جانب أنواع الصواريخ الإيرانية.”.

وبحسب التقرير فقد استخدمت مليشيا الحوثي 30 مدرعة أمريكية في حربها الأخيرة بمأرب بينها 12 مدرعة خاصة ببرنامج مكافحة الإرهاب الذي توقف بعد سقوط صنعاء بيد الحوثيين، ومدرعات أمريكية أخرى مسجلة باسم الجيش الإماراتي وقعت في يد الحوثيين أثناء الحرب.

وتضيف المعلومات أن أغلب المدرعات الأمريكية تلك هي من النوع المضاد للألغام الذي ينتج عبر شركة (Navistar)، وقد أدخل الحوثيون عليها تعديلات بهدف تكثيف تدريعها وتم استعراض بعضها في ميدان السبعين تحت مسمى مدرعات ( بأس BAAS1).


واشار التقرير إلى أن النظام السابق بقيادة الرئيس السابق مكّن الحوثيين من أسلحة متطورة كانت قد قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لبرنامج مكافحة الإرهاب، وأهمها منظومة أمنية نقلها الحوثيون إلى إيران تحتوي على معلومات وتقنيات سرية أضرت بالأمريكيين وشركائهم في برنامج مكافحة الارهاب في المنطقة.

وبحسب تقرير استقصائي أصدرته لجنة تابعة للأمم المتحدة في فبراير/شباط2015، اتهم نجل الرئيس السابق، أحمد علي صالح، بنقل ترسانة أسلحة من الحرس الجمهوري بعد إقالته من منصب قائد وحدة النخبة في 2013 إلى قاعدة عسكرية خاصة في معسكر “ريمة حميد” الذي يقع في بلدة “سنحان” خارج صنعاء، تسيطر عليها “عائلة صالح”، والتي أصبحت في يد الحوثيين بعد مقتله.


وفي عام 2015 أعلنت وسائل إعلام أمريكية اختفاء أسلحة أمريكية بقيمة 500 مليون دولار في اليمن يبدو أنها كانت تتبع قوات مكافحة الإرهاب بينها: أربع طائرات بدون طيار من طراز ريفن (Raven ) مطلقة باليد، و160 عربة (Humvees)[3]، إلى جانب أسلحة يدوية وطائرات مروحية وطائرات نقل.

ورغم فارق التسليح الذي يذهب لصالح الحوثيين، تفشل مليشيا الحوثي في إحراز أي تقدم في مأرب، حيث يواجهون مقاومة عنيفة من الجيش والمقاومة الشعبية وتتكبد خسائر فادحة.

 

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى