اخبار اليمن الانتقارير

الكشف عن أنسب فترة لتطبيق “الإغلاق الشامل” بمدن السعودية في رمضان

علق الكاتب الدكتور” بدر بن سعود”، في مقال له بعنوان “الإغلاق الشامل في رمضان” ونشرته صحيفة “عكاظ”، على “ظهور هاشتاق على منصة تويتر يطالب بإغلاق شامل لكل المدن السعودية، واعتبر بأنه الإجراء الأنسب لمواجهة الارتفاع في أعداد إصابات كورونا، والذي ارتفع بمعدل تسعة أضعاف في الأربعة الأشهر الأخيرة، رغم تطعيم أكثر من ستة ملايين شخص”.

أنسب فترة لتطبيق الحظر

وقال الكاتب: إن الهاشتاق “بالغ قليلاً في اقتراح استمراره لمدة سنة، ولعل الأنسب اقتصاره على شهر رمضان المبارك، وتحديداً ما بين صلاة العصر والثانية فجراً من كل يوم، فالمعروف أن سلوكيات التسوق والتجمعات البشرية تنشط في هذه الأوقات، ولا يختلف في ذلك الأماكن العامة أو الخاصة، مع ملاحظة أن اللقاح لا يمنع الإصابة وإنما يخفف من أعراضها، ومضاعفاته قد تكون غير مرغوبة في 5% من الحالات، وفي شهر رمضان ونتيجة لسلوكياته، انتشر الطاعون بأنواعه وانتشرت معه الكوليرا في الدول العربية والإسلامية، وذلك ما بين القرن الرابع عشر الميلادي وأواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وقدر ضحايا الأوبئة في التاريخ القديم لمدينتي مكة والمدينة بعشرات الآلاف في شهر رمضان وحده”.

الوباء السادس

وأضاف: “كورونا يعتبر الوباء السادس في التاريخ الإنساني، الذي يصيب ثلث سكان الكرة الأرضية، وهذه الأوبئة معظمها من أصول حيوانية، ومن بين مسبباتها الأساسية الاختلال في ميزان التنوع البيولوجي الأحيائي الدولي، وذلك بالاستهلاك المبالغ فيه للغطاء النباتي والحيوانات والطيور وغيرها وتهديدها بالانقراض، ولهذا فإن مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر المقترحة من قبل سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مؤخراً، وكذلك المحميات الملكية التي تم تأسيسها في فترة سابقة، تأتي كحلول ذكية ومدروسة لمواجهة الأوبئة والجوائح المستقبلية”.

فيروسات غير مكتشفة

وتابع الكاتب: “الشيء الآخر أن هناك مليوني فيروس غير مكتشفة نصفها قد يصيب العالم بجوائح، ما لم تتخذ إجراءات جدية لمواجهتها، وربما انتشرت وقتلت وكبدت الدول خسائر اقتصادية، وبصورة أسرع وأكبر من كورونا، وخسائر كورونا في سنة 2020 قدرت بحوالى 16 تريليون دولار”.

المسار الاحترازي

وأشار إلى أن “إمبريال كوليدج اللندنية أجرت دراسة على 53 دولة، ولاحظت أن التزام سكان الدولة بالإجراءات الاحترازية في الأماكن العامة، وبنسبة 50% إلى 65% من الإجمالي العام، ولمدة 80 يوماً متواصلة، سيحد من ارتفاع إصابات كورونا، وتحصين 70% من سكان المملكة بالجرعة الأولى، قبل أغسطس القادم، يدخل في هذا المسار الاحترازي”.

الخطورة الحقيقية

وختم الكاتب: “الخطورة ليست في أعداد الإصابات، وإنما في أرقام الحالات الحرجة التي ارتفعت في أقل من شهر بمعدل الضعف أو من 400 إلى 800 حالة، والمملكة جزء من المنظومة الدولية في طريقة تعاملها مع كورونا، وبالتالي فإن تقييمها لعملية الإغلاق سيكون محكوما بمعيار واحد في اعتقادي، وهو نسب إشغال غرف العناية المركزة، وإذا زاد إشغالها على 75% بوصفها نسبة الأمان القصوى، فإن الدولة ستعمل على فرض قيود ربما وصلت إلى الإغلاق الشامل”.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى