اليمن عاجل

اليوم الاثنين .. انطلاق المؤتمر الافتراضي لمانحي اليمن

اليوم الاثنين .. انطلاق المؤتمر الافتراضي لمانحي اليمن

‏‏ينطلق اليوم الاثنين المؤتمر الافتراضي لمانحي اليمن، وسبق تلك الانطلاقة دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى تقديم دعم سخي لمواجهة الحياة في اليمن التي قال بأنها «أصبحت لا تطاق» لدى ملايين المواطنين الذين يتضورون جوعاً.

وسينطلق المؤتمر عند الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة، عبر تقنية الفيديو، ويسعى إلى جمع قرابة 4 مليارات دولار.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي، أنطوني بلينكن، أنه سيترأس الوفد الأميركي الذي يضم القائمة بأعمال مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية غلوريا ستيل، والمبعوث الأميركي الخاص لليمن السفير تيم ليندركينغ، ونائب مساعد وزير الخارجية ريتشارد أولبرايت، إلى هذه المناسبة.

وستشارك أكثر من 100 من الحكومات والجهات المانحة والمنظمات الإنسانية في المؤتمر الذي يبدأ الساعة التاسعة صباح اليوم (الاثنين) بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

 وأفاد مكتب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة، مارك لوكوك، في بيان أعد لهذه المناسبة، بأنه في ظل الظروف الراهنة، صارت حياة المواطن اليمني العادي «لا تطاق»، موضحاً أن «ثلثي اليمنيين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية للبقاء على قيد الحياة».

 وحذر من أن «أكثر من 16 مليون شخص سيواجهون الجوع هذا العام»، علماً بأن «50 ألف يمني يموتون جوعاً بالفعل في ظروف تشبه المجاعة»، متوقعاً أن يعاني نصف الأطفال ممن هم دون الخامسة من العمر «سوء التغذية الحاد، بما في ذلك 400 ألف يمكن أن يموتوا إذا لم تكن هناك سرعة في توفير العلاج».

ووفقاً للأمم المتحدة، انخفض تمويل عملية الإغاثة في اليمن «بشكل كبير» عام 2020، موضحة أنها والمنظمات غير الحكومية الشريكة تلقت 1.9 مليار دولار، أو نصف ما حصلت عليه في عام 2019، مما أدى إلى اقتطاع جزء من المساعدات.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إنه «بالنسبة إلى معظم الناس، أصبحت الحياة في اليمن الآن لا تطاق»، محذراً من أن «الطفولة في اليمن تمثل نوعاً خاصاً من الجحيم»، وأضاف أن «هذه الحرب تبتلع جيلاً كاملاً من اليمنيين»، ولذلك «يجب أن ننهيها الآن، ونبدأ في التعامل مع عواقبها الهائلة على الفور»، وشدد على أن «هذه ليست لحظة التراجع عن اليمن».

أما لوكوك، فقال: «نحن على مفترق طرق» مع اليمن، مضيفاً أنه «يمكننا اختيار الطريق إلى السلام أو السماح لليمنيين بالانزلاق إلى أسوأ مجاعة في العالم منذ عقود»، ورأى أن «عملية الإغاثة الممولة بشكل كاف ستمنع انتشار المجاعة، وتوجد الظروف المناسبة لسلام دائم»، ونبه إلى أنه «إذا كنت لا تطعم الناس، فأنت تغذي الحرب».

ونقلت الأمم المتحدة عن نائب الرئيس السويسري رئيس الوزراء للشؤون الاتحادية، إغناسيو كاسياس، أن «(كوفيد-19) ليس مجرد أزمة صحية عالمية، لكنه يعمل عدسة مكبرة»، مشيراً إلى «معاناة الشعب اليمني لسنوات من النزاع المسلح والمجاعة والأمراض المعدية وآثار تغير المناخ وارتفاع التضخم»، ولاحظ أن «وباء (كوفيد-19) زاد الوضع المزري لهؤلاء الأشخاص سوءاً».

ونسبت أيضاً إلى وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، أن «اليمن هو أخطر مكان في العالم للأطفال»، معتبرة أن «الحل الوحيد المستدام للأزمة الإنسانية هو إنهاء القتال، وإيجاد حل سياسي للنزاع»، وقالت إنه «يجب على المجتمع الدولي زيادة تمويل الاستجابة الإنسانية المنسقة من الأمم المتحدة، وزيادة الدعم السياسي لجهود السلام التي تقودها» المنظمة الدولية. كذلك قال وزير التعاون الإنمائي الدولي والشؤون الإنسانية السويدي، بير أليسون، إن «الشعب اليمني يتضور جوعاً بسبب النزاع المستمر»، محذراً من أنه من دون زيادة الدعم للاستجابة الإنسانية «سيواجه أسوأ مجاعة شهدها العالم منذ عقود»، ودعا المانحين إلى «إظهار التزامهم تجاه الشعب اليمني».

وتسعى وكالات الغوث هذه السنة إلى جمع مساعدات كافية لأكثر من 16 مليوناً من اليمنيين المهددين بخطر المجاعة وسوء التغذية وفيروس «كورونا» ووباء الكوليرا والتهديدات الأخرى.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى